أبيع | 7 أكتوبر 2017

ما هي الخيارات المتاحة لي لبيع الشركة؟

Reading Time: 3 minutes

لا يوجد “مقاس واحد يناسب الجميع” عندما يتعلق الأمر  ببيع شركة. سيكون للمؤسسين والمستثمرين جداول زمنية وأهداف مختلفة عند وضع استراتيجياتهم الخاصة. الشيء الوحيد المشترك بينهم هو أنهم سيبحثون عن فرصة بيع في مرحلة ما.

لقد لخصنا الطرق التي يراعيها المؤسسون بشكل عام عند التفكير في  البيع. الغرض من هذا التلخيص هو تقديم نظرة عامة فقط: ان تطوير استراتيجية الخروج والتخطيط له  للبيع أمران معقدان. ستحتاج إلى فريقك المؤلف من  استشاريين قانونيين وضريبيين وتجاريين للقيام  ببيع الشركة بأفضل الأشكال.

البيع

  • بيع الأسهم: يبتاع المشتري الأسهم من المساهمين في شركتك. تستمر الشركة في الوجود (كما تستمرعملياتها، عقودها، مستخدموها ، إلخ) ولكن مع مالكين جدد. ما لم تقم بجمع المساهمين في شركة قابضة، تكون عملية بيع الأسهم أسهل عندما يكون هناك عدد قليل من المساهمين، لأنه إذا تم بيع الشركة بالكامل، قد يحتاج بعض أو كل المساهمين للمشاركة في التفاوض على شروط البيع.
  • بيع الأصول: يبتاع المشتري بعض أصول شركتك. تبقى شركتك موجودة وقد تستمر في العمل بعد بيع تلك الأصول. يمنح بيع الأصول للمشتري المرونة في اختيار الأصول التي يريد شراءها فقط ويترك أي شيء غير مرغوب فيه (بما في ذلك الخصوم) في شركتك. وهذا قد يجيزلك  تحقيق سعر أفضل لتلك الأصول مما لو كان المشتري يبتاع الشركة بأكملها. إذا كان لدى شركتك أقسام متعددة، فقد يستغرق وقتاً طويلاً أو يكون من غير العملي فصل الأصول التي ستبيعها عن تلك التي ستحتفظ بها شركتك (على سبيل المثال، الاتفاقيات التي تقدم الخدمات للشركة والتي تتم مشاركتها بين عدة أقسام داخل الشركة). قد يؤدي بيع الأصول أيضاً إلى سريان بنود تقييدية في بعض اتفاقيات شركتك (على سبيل المثال، قد يتطلب بيع أصل جوهري ما أو جزء كبير من الأصول موافقة مسبقة من الطرف المقابل في الاتفاقيات).
  • الاستحواذ على الشركة للحصول على الموظفين: تلقى مبدأ الاستحواذ على الشركات للحصول على الموظفين مؤخراً الكثير من الاهتمام. وهو أمر شائع في وادي سليكون ويحدث عندما يكون المشتري مهتمّاً بفريق الشركة أكثر من المنتجات أو الخدمات التي تبيعها الشركة: الجزء الأكثر قيمة في الشركة هو فريقها. يتم نقل اموظفين إلى المشتري (غالباً ما يتلقون مكافآت كبيرة مقابل انتقالهم) ويتم ايقاف منتجات الشركة البائعة وخدماتها. من وجهة نظر قانونية، فإن الاستحواذ على الشركات للحصول على الموظفين هو عملية استحواذ مثل العمليات الأخرى لشراء الشركات، لذا يمكن تنظيمها بأحد الأشكال المعتادة (أي بيع الأسهم أو بيع الأصول أو الدمج).
  • الدمج: يتم جمع شركتين في شركة واحدة. تحدد القوانين واللوائح التي تنظم عمل الشركات طرقاً مختلفة لكن العملية الأكثر شيوعاً هي عندما ينشئ المشتري شركة تابعة جديدة مملوكة بالكامل تندمج مباشرة مع شركتك. بعد اكتمال عملية الدمج، “تختفي” تلك الشركة التابعة  ويتوقف وجودها ككيان قانوني منفصل وستبقى شركتك في مكانها. سوف يمتلك المشتري بعد ذلك 100٪ من شركتك (أي الشركة الباقية) والمساهمون في شركتك سوف يبيعون الشركة و يتقاضون بدلا مقابل أسهمهم. قد تؤدي عملية الدمج أيضاً إلى سريان شروط تقييدية في بعض اتفاقيات شركتك (على سبيل المثال القيود المفروضة على  التنازل عن اتفاقية ما). نلاحظ أحياناً معاملات “بيع” يتم توصيفها بأنها عمليات “دمج” لأغراض دعائية.

الطرح الأولي للاكتتاب العام IPO

قد لا يكون من المناسب لشركتك زيادة رأس المال من خلال اصحاب رؤوس الاموال الاستثمارية  أو شركات رؤوس الاموال الخاصة وذلك لأنها أصبحت شركة ناضجة وقائمة. هذا هو الوقت الذي يجب أن تبحث في مدى ملائمة لطرح أولي لاكتتاب عام (أو ما يعرف بـ “IPO“). إن الـطرح الأولي للإكتتاب العام IPO يتم عندما تبدأ الشركة بطرح أسهمها في البورصة، في عملية يتم فيها بيع نسبة كبيرة من أسهمها إلى المؤسسات الاستثمارية أو المستثمرين الافراد. على الصعيد العالمي، في هذه الأيام تستغرق الشركات الناشئة وقتاً أطول للوصول إلى قرار اجراء الـطرح الأولي لللإكتتاب العام IPO، على الأرجح بسبب وجود كميّة كبيرة من رأس المال المتاح في السوق من اصحاب رؤوس الاموال الاستثمارية، وشركات الاستثمارات الخاصة وغيرها من المؤسسات الاستثمارية.

لا تبع/ لا تخرج

لا تحتاج كل شركة لبيع نفسها لشركة أكبر لتحقيق عوائد لمؤسسيها واموظفين والمستثمرين. إذا كانت شركتك تمتلك نموذج عمل مجرباً و يمكن توسيع نطاقه، يمكنك بدلاً من ذلك اختيار إعادة استثمار أرباحك في الشركة والحفاظ على استقلاليتك. أو يمكنك توزيع بعض الأرباح على مستثمريك، مما سيمنحهم بعض العوائد على استثماراتهم. قد لا تكون متطلبات الامتثال والالتزامات الأخرى المرتبطة بالتعرض للأسواق العامة (أي طرح الأسهم في البورصة) شيئاً يهمك

تصفية الشركة

لا تحقق كل الشركات النجاح مثل شركات أخرى والبعض منها يجد نفسه ينفد من السيولة. أو ربما قمت بنقل تركيزك إلى مشروع جديد آخر وترغب ببساطة في “إغلاق المتجر”. إذا قرر مجلس الإدارة تصفية الشركة، هناك طرق مختلفة لتحقيق ذلك من طرق غير رسمية وطرق رسمية مثل البدء بإجراءات التصفية. وسوف يعتمد النهج المتبع في المقام الأول على المركز المالي للشركة وما إذا كان للبنك أو أي دائن مضمون آخر حق التنفيذ على أصول الشركة (على سبيل المثال نزع ملكية العقار المرهون أو حق بالبيع الجبري). قد تتخذ الشركة نهجا غير رسمي وتبيع أصولها، وتنهي استخدام العاملين لديها وتغلق أي عمليات متبقية دون المرور بعملية قانونية رسمية لإنهاء وجودها. من ناحية أخرى، عادة ما تحدد القوانين واللوائح “أنظمة إنقاذ” سابقة للإعسار وغيرها من عمليات الإفلاس الرسمية التي قد تتبعها الشركة. سوف تحتاج إلى نصيحة من الشركات وخبراء الإعسار عند اتخاذ قرارات متعلقة بالتصفية أو الإعسار.